حديث الصورة..عناق حار بين خطاب و رئيس منتدى الشركات الفرنسية الروسية ألكسندر أوغلوف

عبر المنتدى الروسي الفرنسي للمقاولات عن دعمه لخطاب خطاب لحل الأزمة السورية و إطلاق برنامج إعادة إعمار ما دمرته الحرب،و ذلك خلال لقاء جمع رئيس المنتدى  ألكسندر أوغلوف السفير السابق لروسيا لدى فرنسا،بالدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع في باريس.

و أشاد المسؤول الروسي بشخصية الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع و مشروعه السوري للمصالحة الوطنية و طي صفحة الحرب و إعادة إعمار ما دمرته في كل سوريا.

 ألكسندر أوغلوف معانقا محمد عزت خطاب عقب لقائهما
ألكسندر أوغلوف معانقا محمد عزت خطاب عقب لقائهما

و أكد ألكسندر أوغلوف الذي يرتبط بعلاقة صداقة قوية مع الدكتور خطاب أن”خطة خطاب التي يقترحها حزب سوريا للجميع تحمل الكثير من الخير للشعب السوري،و على السوريين الالتفاف حولها و دعمها لتجاوز حالة السكتة القلبية التي تعيش على وقعها سوريا منذ سنوات”.

و قال المسؤول الروسي موجها خطابه إلى الشعب السوري”لقد كنت من أوائل الذين درسوا خطة خطاب حين كنت أشغل منصب سفير روسيا لدى فرنسا و وجدت فيها فعلا فرصة ذهبية لسوريا و شعبها لتجاوز محنة الحرب لعدة أسباب أهمها أن هذه الخطة ممولة بالكامل من عرابها الدكتور خطاب و لا تحتاج مؤتمرات مانحين و لا مساعدات مالية من أي جهة”.

 دعم مطلق من ألكسندر أوغلوف للدكتور محمد عزت خطاب
دعم مطلق من ألكسندر أوغلوف للدكتور محمد عزت خطاب

و أضاف ” الدكتور خطاب أعرفه من مدة طويلة و هو مستثمر و رجل أعمال له مكانة كبيرة في اوروبا و روسيا و العالم،و له استثمارات مهمة في بلدنا،حين قرر دخول معترك السياسة في سوريا فهو لم يفعل لمصلحة شخصية لسبب وحيد هو أنه يملك إمكانيات كبيرة في البنوك الأوروبية و الروسية إضافة إلى الشركات و العقارات و المشاريع العملاقة،لقد فعل ذلك غيرة على وطنه و بلده و هو يشاهدها تتدمر أمام عينه على أيدي المتطرفين و العبثيين و القوى الشريرة من كل العالم”.

من جهته عبر الدكتور محمد عزت خطاب عن شكره لرئيس المنتدى الروسي الفرنسي للمقاولات ألكسندر أوغلوف عن دعمه و دعم المنتدى لخطته للحل في سوريا،مؤكدا أنه مصمم على إعادة وطنه و بلاده إلى سكته السليمة و إخراج سوريا من وضع عنق الزجاجة الذي تعيش فيه اليوم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *