خطاب : الحرب في سوريا دمرت كل الأسطول الجوي المدني السوري و لم تبق منه سوى طائرة واحدة

بحث الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع مع ممثلي كبريات شركات صناعة الطيران في معرض لوبورجيه الدولي في باريس،مجالات التعاون المشتركة و فرص فتح صفحة بين الشركات العالمية و الجمهورية السورية بعد وقف الحرب و عودة الأمن و الامان و الاستقرار لها،خاصة في مجال تحديث الأسطول الجوي المدني و العسكري السوري و ترميم المطارات السورية و خلق و تنشيط صناعة طيران محلية في البلاد.

و قال خطاب إن قطاع الطيران المدني تضرر كثيرا في سوريا جراء الحرب،كما أن العقوبات الدولية التي فرضت على البلاد حالت دون إصلاح بعض الطائرات فيما تسببت الحرب في تدمير جل الأسطول الجوي المدني إلى أن تراجع عدد الطائرات الصالحة للاستخدام حتّى وصل، في نيسان 2015، إلى سبع طائرات فقط بدأت تخرج تباعاً عن سكّة التشغيل حتّى بات  قوام الأسطول الجوي المدني السوري يقتصر على طائرةٍ واحدة مهدّدة بالتّوقّف ما لم تتخذ الحكومة إجراءات إسعافية عاجلة لإنعاشِ المؤسّسة الوصية على القطاع.

و وعد خطاب أن سيبذل قصارى جهده في حال توقف الحرب على إعادة ترميم ما دمرته هذه الحرب بينها ترميم الأسطول الجوي السوري بشقيه المدني و العسكري إضافة إلى إصلاح المطارات السورية التي دمرت جراء الحرب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *