محمد عزت خطاب : حل القضية الفلسطينية بيد القادة العرب إن وضعوا خلافاتهم جانبا

أعلن الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع إن الضعف العربي في مواجهة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل مقر السفارة الأمريكية إلى القدس هو الذي شجع سيد البيت الأبيض على الذهاب قدما في تنفيذ مخططه،مؤكدا أن على القادة و الرؤساء العرب أن يدركوا جيدا بأن حل القضية الفلسطينية هو بأيديهم و ليس بأيدي أي قوى سياسية خارجية.

و دعا خطاب الحكام العرب خلال حديث مع مجموعة من وسائل الإعلام العربية في باريس إلى تنحية خلافاتهم و وضعها جانبا و التوحد خلف كلمة واحدة و موقف موحد لمواجهة الأخطار التي تحدق بالعالم العربي من كل حدب و صوب بما في ذلك نشر الفتنة و الإرهاب و الفوضى و زرع الشقاق بين الإخوة الأشقاء و دفعهم لمحاربة بعضهم البعض و مقاطعة بعضهم البعض بدل مواجهة الخطر الحقيقي الذي يترصد بكل البلدان العربية.

محمد عزت خطاب : حل القضية الفلسطينية بيد القادة العرب إن وضعوا خلافاتهم جانبا
محمد عزت خطاب : حل القضية الفلسطينية بيد القادة العرب إن وضعوا خلافاتهم جانبا

و اعتبر رئيس حزب سوريا للجميع أنه فرض على الأمة في مشارق الأرض ومغاربها أن تترك القضايا الصغرى، والخلافات الجانبية، وتهتم بقضية الإسلام الأولى قضية فلسطين، وأن تهتم من قضية فلسطين بقضيتها الكبرى قضية القدس، بل تهتم من قضية القدس بقضيتها العظمي قضية الأقصى.

و قال ” أدعو الأمة كلها إلى مصالحة عامة، تتصالح فيها على العدل والحق، لتهيل التراب على ما يشغلها من محن وصراعات، وتتناسى الخلافات لتنطلق يدا واحدة، لمعركة مواجهة المخططات الخارجية و التحرشات الأجنبية و المكائد و الدسائس”.

وطالب زعماء المسلمين وحكامهم أن يتخلوا عن مصالحهم الشخصية وخلافاتهم الجزئية، ليلتقوا للدفاع عن مقدسات الأمة،داعيا في نفس الوقت الشعوب إلى أن يتعاون بعضها مع بعض في إجبار الحكام على الاتحاد والتعاون.

و وجه محمد عزت خطاب نداءا إلى العرب والمسلمين قائلا لهم : “هبوا من سباتكم، وانهضوا للدفاع عن حرماتكم. فحرام عليكم أن يعبث الآخرون بمقدساتكم و أمنكم و يشتتون شملكم و يخلقون الفتن بينكم و يسممون علاقاتكم الأخوية”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *