خطاب لإذاعة “أوروبا 1” : لا يمكن لثلاث دول أن تقرر مصير سوريا نيابة عن الشعب السوري

طالب الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع كل من تركيا و روسيا و إيران بترك الشعب السوري وحده يختار قيادته و يقرر شؤونه و مصيره بنفسه،معبرا عن رفضه الشديد لأي خطط لبعض القوى الدولية و الإقليمية بتقسيم سوريا.

و قال خطاب خلال استضافته في البرنامج الصباحي لإذاعة “أوروبا 1” الأوروبية التي يوجد مقرها في باريس “لسنا بحاجة لثلاث دول تجتمع لوحدها حول موضوع يتعلق بسوريا و تقرر نيابة عن الشعب السوري مصيره و هو المغيب عن الاجتماع”.

محمد عزت خطاب يتحدث في إذاعة أوروبا 1 الأوروبية
محمد عزت خطاب يتحدث في إذاعة أوروبا 1 الأوروبية

و كان خطاب يعلق على الاجتماع الثلاثي المنعقد في أنقرة الأربعاء لمناقشة وضع سوريا و مستقبلها و جمعت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني، و التي أعلنوا من خلالها عزمهم على تسريع الجهود لضمان تحقيق التهدئة في سوريا، والوصول لوقف إطلاق نار دائم.

و أكد رئيس حزب سوريا للجميع أن الشعب السوري وحده من حقه أن يقرر مصيره، مشيرا إلى أن الظروف متوفرة اليوم لطي هذه الصفحة المأساوية في تاريخ سوريا،و أنه كان على الدول المعنية إشراك سوريا في الاجتماع.

وأشار محمد عزت خطاب  إلى أن “كل الجهود يجب أن تنصب الآن إلى توحيد الشعب السوري بعد  سنوات من الأزمة الدامية التي أودت بأرواح آلاف السوريين وأجبرت الملايين الآخرين على مغادرة وطنهم”، مبينا أن كل الظروف باتت مواتية اليوم للعمل من أجل عودة إلى الحياة السلمية الطبيعية في البلاد،شرط إشراك الشعب السوري في تقرير مصيره و اختيار قيادته.

ولفت السياسي السوري إلى أن “الظروف متوفرة اليوم لطي صفحة مأساوية في تاريخ سوريا، وفي ظل المؤشرات الإيجابية المتبلورة نحتاج إلى الحوار السوري السوري الفعال في الواقع بما يخدم التوصل إلى تسوية سياسية شاملة بدور الأمم المتحدة المتقدم وعلى أساس القرارات الدولية المطروحة في هذا الشأن”.

و جدد خطاب دعوته لإجراء انتخابات عامة تحت تأطير أممي و مراقبة أوروبية،مؤكدا أن “الانتخابات هي التي تحدد مستقبل سوريا و شعبها و شكل قيادتها لافتا إلى أن “لعبة شد الأصابع التي تتبعها دول إقليمية و دولية من خلال ترجيع هذه الكفة و تلك و تغييب الشعب السوري تماما و ابعاده عن أي اجتماع يناقش مستقبله و مصيره موقف غير مسؤول”.

من ناحية أخرى حذر الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا من سماها القوى الاقليمية و الدولية من أي مخططات لتفتيت سوريا او إقامة مناطق منعزلة داخلها ،معبرا عن رفضه و رفض الشعب السوري لأي مخططات تقسم وطنهم.

و دعا خطاب إلى “دراسة العواقب المحتملة لهكذا قرارات و نوايا”،مؤكدا “نحن كسوريين لن نفرط في حبة تراب واحدة من وطننا و لن نسمح بتقسيم وطننا تحت أي مبرر و ان الشعب السوري بكل اطيافه سينتفض ضد أي خطوة في هذا الاتجاه”.

و نبه رئيس حزب سوريا للجميع الدول ذات النوايا الخبيثة ضد وحدة سوريا الترابية موجها حديثه اليها “احذروا عواقب ما تخططون له في سوريا،نحن لن نقبل بأي تقسيم،و شعبنا لن يقبل به ، نريد حلا سياسيا ينهي الازمة الحالية و ينقل سوريا كاملها إلى بر الأمان”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *