خطاب لقادة الناتو : اجتماعات جنيف و أستانا عَقَدت أزمة سوريا أكثر و عليكم اتخاذ قرار أخلاقي بوقف الحرب

دعا الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب و حلف شمال الأطلسي “الناتو” و قادة الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن إلى اتخاذ قرار أخلاقي و فوري بإنهاء الحرب في سوريا و فرض السلام فرضا على جميع الأطراف و إنهاء معاناة الشعب السوري.

و قال خطاب خلال لقاءات عقدها في بروكسل مع مسؤولين من حلف الأطلسي على هامش قمة الحلف التي انعقدت في العاصمة البلجيكية إنه “يجب أن تتخد الدول الأعضاء في حلف الناتو بما في ذلك الولايات المتحدة و الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن التي تضم أيضا روسيا و الصين قرار عاجلا و فوريا و أخلاقيا بوقف هذه الحرب الدموية في سوريا”.

و أضاف “الشعب السوري تعب و لم تعد له طاقة على التحمل،الشعب السوري يريد أن تنتهي هذه الحرب الجبانة،الشعب السوري يريد أن  يعيش في أمن و أمان و استقرار بكرامته من خلال انتخابات نزيهة و شفافة يختار من خلالها من يتولى أموره و يدير شؤونه،الشعب السوري يريد أن يختار بنفسه قيادته كما في اوروبا و الدول الديمقراطية”.

خطاب خلال حلوله ضيفا على إحدى القنوات البلجيكية في بروكسل
خطاب خلال حلوله ضيفا على إحدى القنوات البلجيكية في بروكسل

و طالب رئيس حزب سوريا للجميع من بروكسل المجتمع الدولي و خاصة الدول الكبرى الى تحمل مسؤولياته الاخلاقية والانسانية، والعمل بجدية وسرعة من أجل وقف مأساة الشعب السوري وانهاء الازمة السورية، لتمكين اللاجئين السوريين الراغبين من العودة الى وطنهم.

و قال إن “العالم عليه ان ينظر بجدية الى ما حل بالشعب السوري، ويعمل على توفير الأمن والأمان له، فتشريد ملايين السوريين وقتل مئات الالاف منهم، شكل اكبر مأساة في العصر الحديث، ارتكبت فيها ابشع صور القتل والتدمير”.

و ناشد خطاب قادة العالم و حلف الناتو وضع استراتيجية واضحة، وجهد دولي منظم، هدفه الاساس، محاربة فكر التطرف، وخطاب الكراهية، وتعزز القواسم المشتركة بين الشعوب، مبينا ان الارهاب، لا دين ولا بلد، ولا جنس له.

و وصف رئيس حزب سوريا للجميع اجتماعات جنيف أو أستانا حول سوريا بالمسخرة و الفاشلة بل و أصبحت السبب الرئيسي في تعقيد الأزمة السورية.

و أضاف ” السبب هو أن إرادة الشعب السوري في المحافل الدولية أو أي اجتماع لبحث الأزمة السورية منسية ومسلوبة منه، في اجتماعات جنيف 1، وجنيف 2، وجنيف 3 و و 5 و 6، وآستانة وغيرها العديد من الاجتماعات، كل طرف حضر الاجتماع تماشياً مع مصالحه وليس لمصلحة الشعب السوري”.

و بحسب رئيس حزب سوريا للجميع فإن “الأزمة السورية بحاجة إلى اجتماع موسع و حاسم لاتخاذ قرار أخلاقي بوقف الحرب في سوريا، تشارك فيه الدول الكبرى ذات التأثير، لا لدول مثل التي شاركت خدمة لمصالحها في هذه الاجتماعات المنعقدة سابقا، لذا من الضروري أن تُعقد الاجتماعات المبنية على أساس رأي الشعب السوري، فالشعب السوري واجه صعوبات كبيرة خلال الأعوام المنصرمة ويصعب عليه تحمل المزيد بعد اليوم”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *