خطاب يطالب رؤساء الدول المشاركين في اجتماعات الأمم المتحدة باتخاذ قرار أخلاقي بوقف الحرب في سوريا

طالب الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع رؤساء دول و حكومات دول العالم المشاركين في أشغال الدورة العادية الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك باتخاذ قرار سياسي و أخلاقي بوقف الحرب في سوريا و فسح المجال امام إجراء انتخابات تشريعية حقيقية يشارك فيها جميع السوريين في الداخل و الخارج.

و قال خطاب خلال وجوده في نيويورك للتعريف بخطته للحل في سوريا إنه ناقش مع وفود كثيرة في نيويورك خطته الطموحة بكل تفاصيلها و بنودها و أقسامها و سبل تطبيقها ،و ما تتضمنه من حلول طموحة لوقف الحرب في سوريا و بناء ما دمرته هذه الحرب طيلة السنوات الماضية.

الدكتور محمد عزت خطاب
الدكتور محمد عزت خطاب

و جدد رئيس حزب سوريا للجميع التذكير باستعداد الحزب الذي يرأسه للجلوس إلى مائدة حوار تضم كل أطراف الأزمة السورية و تقديم حلول و مقترحات عملية لتجاوز الأزمة بشرط أن تضم السوريين فقط دون تدخلات من أطراف خارجية.

و أبرز خطاب أن سوريا ليست في حاجة لمؤتمرات من دول مانحة من أجل مساعدتها في إعادة الإعمار بعد وقف الحرب،معبرا عن استعداده من خلال “خطة خطاب” التي يقترحها التكفل بجميع مشاريع إعادة إعمار البلاد،كما عبر عن استعداده تحمل كل نفقات أي اجتماعات قد توحد السوريين و تجمعهم على طاولة حوار واحدة دون تدخل أو تمويل من جهات غير السوريين من ماله الخاص.

و شدد السياسي السوري على وجوب وضع آلية لأي اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا، مطالباً المجتمع الدولي ومجلس الأمن باتخاذ مواقف حازمة تجاه من ينتهك أي اتفاق لوقف إطلاق النار،كما طالب بأن تشمل أي هدنة جميع الأراضي السورية، رافضاً تجزيء الهدنة بحسب المناطق في سوريا.

و استغل محمد عزت خطاب وجوده في اشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة لتأكيد موقف الحزب الرافض لأي وجود عسكري تركي أو أجنبي في الأراضي السورية،محذرا من وجود مخطط لتقسيم الأراضي السوري أو توزيع مدن سوريا على دول الجوار.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *