بالصور..خطاب يقدم لرئيس الوزراء اليوناني برنامجه الشتوي لمساعدة اللاجئين السوريين و خطته لحل أزمة سوريا

أبدى رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس دعمه المطلق ل”خطة خطاب” لحل الأزمة السورية واصفا إياها ب”الخطة الواقعية المتكاملة الأركان” لإخراج سوريا من أزمتها،مؤكدا في نفس الوقت استعداده للعمل مع حزب سوريا للجميع و رئيسه الدكتور محمد عزت خطاب من أجل إنجاح مساعيه لأنهاء الحرب في سوريا و أيضا في ملف دعم و مساعدة اللاجئين السوريين في اليونان.

جاء ذلك خلال اجتماع خاص جمع رئيس الحكومة اليونانية بالدكتور محمد عزت خطاب في أثينا،جرى من خلاله بحث عدة قضايا تهم البلدين على عدة صعد سياسية و اقتصادية و اجتماعية.

و خلال اللقاء اطلع تسيبراس على خطة خطاب بكل تفاصيلها الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية،و ناقش محاورها مع عرابها محمد عزت خطاب و الوفد المرافق له.

من ناحية أخرى أشاد رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس بالدور الذي يقوم به الدكتور محمد عزت خطاب من خلال منظمة سوريا للجميع لأعمال الإغاثة في دعم و تمويل كل المبادرات الإنسانية التي تساهم بقوة في تعزيز الجهود الدولية لتخفيف معاناة اللاجئين و تحسين ظروفهم الإنسانية .

رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس يستمع لشروحات الدكتور محمد عزت خطاب
رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس يستمع لشروحات الدكتور محمد عزت خطاب

و عبر رئيس الحكومة اليونانية عن عميق شكره لتنفيذ منظمة سوريا للجميع لأعمال الإغاثة برنامج المساعدات الشتوية للاجئين السوريين في اليونان بالتوازي مع الأردن و لبنان و العراق و و مصر و الذي يستفيد منه 288 ألف لاجئ ويتضمن توزيع كميات كبيرة من الطرود الغذائية و الصحية و الملابس الشتوية وأجهزة و مواد التدفئة و البطانيات و مواد الإيواء الآخرى.

وقال تسيبراس إن برنامج المساعدات الشتوية الذي يتحمل الدكتور خطاب كل تكاليفه و نفقاته يأتي امتدادا للمبادرات التي تضطلع بها منظمة سوريا للجميع لأعمال الإغاثة و رئيسها محمد عزت خطاب تجاه اللاجئين منذ اندلاع الأزمة السورية واستمرار لجهودها تجاه اللاجئين السوريين في أماكن تواجدهم في الدول التي تستضيفهم سواء داخل المخيمات أو خارجها .

من ناحيته أكد الدكتور محمد عزت خطاب اهتمامه شخصيا و اهتمام المكتب النفيذي لمنظمة سوريا للجميع لأعمال الإغاثة بالأوضاع الإنسانية للاجئين وحرصها الشديد على تحسينها و الحد من تداعياتها وتأثيرها المباشر على حياة اللاجئين خاصة النساء و الأطفال و الشرائح الضعيفة.

و أشار إلى أن البرنامج يهدف إلى توفير احتياجات اللاجئين و تعزيز قدرتهم على مواجهة تداعيات انخفاض درجات الحرارة و تقلبات الطقس وسوء الأحوال المناخية في هذه الأيام من السنة .

و جدد خطاب التزامه بتعزيز جهوده الإنسانية لصالح اللاجئين السوريين نظرا للتحديات الإنسانية التي لا تزال تواجههم خلال فصل الشتاء حيث تعرف المناطق التي يتواجدون فيها ببرودتها الشديدة وطقسها المتقلب مما يعرضهم لمخاطر صحية، وقال إن الغذاء الجيد يعتبر الحصن الواقي للاجئين من تداعيات فصل الشتاء خاصة الصحية منها لذلك توليه منظمة سوريا لأعمال الإغاثة اهتماما كبيرا خلال الفترة القادمة .

و شدد رئيس منظمة سوريا للجميع لأعمال الإغاثة على أن ما تقوم به المنظمة من جهود في هذا الصدد هو واجب عليها تجاه أبناء سوريا لافتا إلى أن برنامج المساعدات الشتوية سيتواصل حتى أبريل من العام المقبل من خلال عدد من المراحل التي من المقرر أن تلبي احتياجات عدد كبير من اللاجئين في الدول المستهدفة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *