خطاب يكاتب ملك المغرب و رئيس الجزائر بشأن أزمة اللاجئين السوريين عند حدود بلديهما

دعا الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع كل من الجزائر و المغرب إلى فتح أبوابهما أمام اللاجئين السوريين و وضع حد لمعاناتهم،بعد أن تحول مصير نحو 50 من اللاجئين السوريين إلى أزمة عند حدود البلدين كل طرف يتهم الآخر بتصديرهم إليه.

و قال خطاب في رسالة أرسلها إلى كل من العاهل المغربي محمد السادس و الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إن اللاجئين السوريين لم يأتوا لخلق أزمة للبلدين،بل فقط جاؤوا هربا من جحيم الحرب المشتعلة في بلادهم و سيعودون إليها فور انتهاء هذه الحرب.

محمد عزت خطاب و  الملك محمد السادس و االرئيس عبد العزيز بوتفليقة
محمد عزت خطاب و الملك محمد السادس و االرئيس عبد العزيز بوتفليقة

و عبر الدكتور خطاب عن استعداده للتكفل بكل نفقات اللاجئين السوريين العالقين عند حدود البلدين و بدء مساعي لدى الحكومة الفرنسية من أجل نقلهم إلى فرنسا.

و أضاف ” اللاجئين السوريين الذين دخلوا الجزائر ثم رمي بهم إلى الحدود مع المغرب ليجدوا الأبواب موصدة في وجههم،لم يأتوا بهدف خلق أزمة بين البلدين أو أن يكونوا عالة عليهما أو لسرقة خبز  أو وظيفة مواطنيها،بل جاؤوا هربا من جحيم الحرب التي أجبرتهم على ترك بلدهم و هجرة وطنهم،و أن السوريين الذين فعلوا هذا مكرهين سرعان ما سيعودون إلى ديارهم حين تضع الحرب أوزارها”.

قامت السلطات الجزائرية بترحيل العشرات من اللاجئين السوريين نحو الحدود الشرقية للمغرب منذ الاثنين الماضي، الأمر الذي دفع وزارة الداخلية للمملكة المغربية إلى شجب ما اعتبرته “تصرفات لاإنسانية للسلطات الجزائرية تجاه هؤلاء المهاجرين”، قبل أن تقوم بمنعهم من دخول الأراضي المغربية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *