دي ميستورا يتسلم “خطة خطاب” قبيل أسبوعين من موعد مؤتمر جنيف 8 حول سوريا

تسلم المبعوث الأممي و الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا نسخة من خطة خطاب لحل الازمة السورية التي أعدها فريق من المختصين و الخبراء في حزب سوريا للجميع برئاسة عرابها و رئيس الحزب الدكتور محمد عزت خطاب.

و سلم الصحافي محمد واموسي نسخة من الخطة للمسؤول الأممي خلال لقاء جمعه به في باريس حسب ما كتبه على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

و نشر الصحافي المغربي محمد واموسي صورة له برفقة ديمستورا و هو يحمل نسخة من خطة خطاب و كتب معها تعليقا جاء فيه ” هذا المساء سلمت مبعوث الأمم المتحدة الى سوريا ستيفان دي ميستورا نسخة من خطة أخي و صديقي الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع التي تحمل حلا متكاملا للأزمة السورية..ان شاء الله الخير كله لسوريا و للشعب السوري الطيب لطي صفحة الحرب الثقيلة الى غير رجعة”.

و يحمل محمد واموسي صحافيا في قناة دبي و وكالة الأنباء الإماراتية،و سبق له العمل في عدة قنوات و مؤسسات إعلامية عربية و دولية بينها قناة يورونيوز التابعة للاتحاد الأوروبي و إذاعة مونت كارلو الدولية المملوكة للحكومة الفرنسية.

الصحافي محمد واموسي يحمل خطة خطاب لحل الازمة السورية قبيل تسليمها لستيفان دي مستورا
الصحافي محمد واموسي يحمل خطة خطاب لحل الازمة السورية قبيل تسليمها لستيفان دي مستورا

و كان حزب سوريا للجميع قد أعد خارطة طريق للحل النهائي في سوريا ممولة بالكامل تحمل اسم عرابها الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع تحت اسم “خطة خطاب” تحمل في طياتها مجموعة حلول يطرحها حزب « سوريا للجميع » لإنهاء الحرب في سوريا كمرحلة أولى،ثم العمل على حل الأزمة السورية عبر البوابة الإقتصادية والمساهمة بإمكانيات الحزب الخاصة في جهود إعادة إعمار ما دمرته الحرب المشتعلة في سوريا ومساعدة عائلات الضحايا معنويا و ماديا،إضافة إلى العمل على عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم فور استقرار الوضع وإيجاد حل سياسي للأزمة يتبعه حل اقتصادي فورا ثم تنظيم انتخابات برلمانية و رئاسية بمراقبة أممية و غشراف أوروبي يختار السوريون من خلالها من يحكمهم.

وكانالمبعوث الأممي و الدولي إلى سوريا ستيفان ديميستورا قد أعلن مؤخرا أن الجولة الثامنة من الحوار السوري في جنيف ستبدأ يوم الـ 28 من الشهر الجارى بينما تخطط موسكو لعقد مؤتمر الحوار الوطني السوري قريبا دون تحديد موعد رسمي له حتى الآن.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *