رئيس الحكومة الفرنسية يعرض على خطاب أن تكون خطته إطارا للحل السياسي النهائي في سوريا

عقد الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع جلسة عمل مع رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب،في مقر الحكومة الفرنسية في باريس،و ذلك لبحث مبادرة السلام التي تعتزم فرنسا طرحها للحل في سوريا قريبا بهدف الانتقال إلى المرحلة السياسية لتسوية الأزمة السورية.

و كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يرتبط بعلاقة صداقة شخصية مع خطاب قد كشف خلال خطاب ألقاه في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة أن بلاده تعكف على بلورة مبادرة سياسية دبلوماسية لتسوية النزاع في سوريا،و أنها تكثف اتصالاتها مع موسكو وواشنطن وبلدان عربية حول هذا الموضوع.

و خلال الاجتماع استمع رئيس الحكومة الفرنسية لعرض مطول قدمه الدكتور خطاب حول خطته للحل و إعادة الإعمار في سوريا ممولة بالكامل من ماله الخاصدون حاجة لأي مساعدات خارجية أو مؤتمرات مانحين.

رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب خلال استقباله الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع
رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب خلال استقباله الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع

و قال خطاب إن حزب سوريا للجميع الذي يرأسه يملك رؤية واضحة و شفافة و جدية للتعاطي مع الأزمة السورية و حلها،و هي رؤية اقتصادية بالدرجة الأولى،حيث يعتبر أن حل أزمة سوريا يمكن أن يتحقق عبر البوابة الاقتصادية قبل السياسية، من خلال دعم جهود إعادة إعمار ما دمرته الحرب بمجرد إيقاف نزيف الدم في البلاد.

و اكد رئيس حزب سوريا للجميع أن رؤيته للأمور تستمد قوتها من الإيمان العميق بأن الحل السياسي لا يمكن أن ينجح في حال التوصل إليه بدون معالجة المشكلات الاقتصادية والاجتماعية التي عانى منها السوريون

و خلال العرض الذي قدمه أبلغ السياسي السوري رئيس الحكومة الفرنسية أن حطة خطاب تحمل في طياتها مجموعة حلول يطرحها حزب « سوريا للجميع » لإنهاء الحرب في سوريا كمرحلة أولى،ثم العمل على حل الأزمة السورية عبر البوابة الإقتصادية والمساهمة بإمكانيات الحزب الخاصة في جهود إعادة إعمار ما دمرته الحرب المشتعلة في سوريا ومساعدة عائلات الضحايا معنويا و ماديا،إضافة إلى العمل على عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم فور استقرار الوضع وإيجاد حل سياسي للأزمة يتبعه حل اقتصادي فورا.

و أضاف ” خطتنا جاءت كعصارة سلسلة ورشات عمل شارك فيها ثلة من الخبراء و المتخصصين و التقنيين السوريين الوطنيين الغيورين على بلدهم و مستقبلها بإشراف شخصي مني،و هي تركز على مسألة أن الحل في سوريا لا يمكن أن يكون إلا على أيدي السوريين أنفسهم و دون تدخل عربي أو إقليمي أو دولي”.

و خلال اللقاء عبر خطاب للرئيس الحكومة الفرنسية عن شكره و تقديره لفرنسا قيادة و شعبا للمواقف الداعمة لسوريا و الشعب السوري،مؤكدا له ان السلام يجب أن يفرض فرضا على جميع الاطراف في سوريا تغليبا لمصلحة الشعب السوري التي تظل فوق كل اعتبار و كل مصلحة.

و شرح خطاب لرئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب الأخطار التى تحدق بسوريا وتتطلب حلولا سريعة نظرا لتسارع الأحداث في مقدمتها العمل على إيقاف الحرب و تحريك عجلة الحل السياسي و إنهاء العنف و طرد المسلحين المنتمين للجماعات الإرهابية من البلاد و دعم عائلات الشهداء و رفع العقوبات على الشعب السوري .

و شدد رئيس حزب سوريا للجميع و المسؤول الفرنسي على الحاجة الملحة إلى الدخول في مفاوضات جادة و ملزمة لإنهاء الأزمة السورية و دعوة جميع الأطراف السورية إلى الجلوس إلى مائدة الحوار و نبذ كل الخلافات و طي صفحة الحرب من أجل مصلحة سوريا و الشعب السوري.

و تسعى فرنسا إلى جعل خطة خطاب إطارا لأي حل سياسي مستقبلي ينهي الأزمة في البلاد،خاصة و أن تنفيذها لن يكلف المجتمع الدولي أي دعم مالي طالما أن صاحبها يتعهد بتمويلها بالكامل و يضع كل إمكانياته و مصارفه رهن إشارتها.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *