محمد عزت خطاب لأردوغان : السوريون الأكراد جزء لا يتجزأ من الشعب السوري

دعا الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى وقف حملته العسكرية و السياسية و الإعلامية ضد السوريين الأكراد مؤكدا له أنهم جزء لا يتجزأ من الشعب السوري و ليسوا امتدادا لحزب العمال الكردستاني كما تدعي أنفرة.

و قال خطاب خلال اجتماع مغلق جمعه بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارته الأخيرة إلى باريس “إن المواطنين السوريين من الطائفة الكردية لا يشكلون أي خطر على تركيا و لا يطمحون لأي انفصال عن سوريا كما يدعي البعض،بل يطالبون بحقوقهم المشروعة وفق نصوص دستورية يتم الاتفاق عليها فيما بعد و هذا من حقهم”.

و أضاف ” هناك بعض الجهات و الدول تنفخ في خطط انفصالية وهمية هي من ترسمها لتفتيت سوريا و تحاول زعزعة تماسك و وحدة الشعب السوري بجميع طوائفه،بل و هناك دول تسعى لاستغلال مواطنينا من الطائفة الكردية في سوريا لمصالحها الا ان السوريين الاكراد لن يكونوا أبدا مفتاحا لمصالح أي دولة او مخططاتها القذرة في سوريا”.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان و الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان و الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع

و اكد رئيس حزب سوريا للجميع أن من يعتقد بوجود نوايا انفصالية للمواطنين السوريين الأكراد في بلادهم و وطنهم سوريا مخطئ جدا و لا يعرف الشعب السوري جيدا و لا تماسكه و وحدته و روابطه.

وحول لواء اسكندرون الذي ضمته تركيا الى أراضيها قال خطاب “إن لواء اسكندرون عربي سوري وليس تركيا وبالتالي الشعب المقيم فيه سواء كانوا من العلويين أو الدروز أو من أي طائفة أخرى هم جزء لا يتجزأ من الشعب السوري وبالتالي فإن أي تغيير في بنيته لايؤثر علينا ونحن نقول انه كل من يتنازل عن لواء اسكندرون قد أجرم بحق الأمة .. لواء اسكندرون لنا وليس للأتراك” .

و جدد خطاب مطالبه للرئيس أردوغان بسحب تركيا لجميع قواتها من الأراضي السورية و وقف تدفق الأسلحة إلى الداخل السوري و وقف قتل السوريين الاكراد و استهدافهم داخل بلدهم و وطنهم سوريا.

و عبر خطاب عن أمله في أن يتحلى الرئيس التركي بالشجاعة و يعيد العلاقات الدبلوماسية بين بلاده و سوريا عوض إرسال الدبابات و العتاد العسكري و الإرهاب و المقاتلين إلى داخل الأراضي السورية،متهما الحكومة التركية بالمسؤولية الكبيرة عن الدمار و الخراب الذي لحق سوريا جراء سماحها بعبور المقاتلين و العتاد العسكري عبر حدودها إلى الداخل السوري.

و أكد رئيس حزب سوريا للجميع أن السوريين يأملون بعد وقف الحرب في البلاد في توقيع اتفاق مستقبلي تعيد بموجبه الحكومة التركية حقوق السوريين المهضومة كاملة و غير منقوصة في مقدمتها لواء اسكندرون المحتل من قبل تركيا مع دفع تعويضات للشعب السوري عن احتلاله و استغلاله طيلة السنوات الماضية،معبرا عن امله في ان يلعب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دورا في إقناع أصدقائه الإسرائيليين بإعادة هضبة الجولان السورية المحتلة إلى سوريا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *