هولاند مُهديًا كتابهُ إلى خطاب : ” إلى صديقي السوري الذي يسعى للسلام في سوريا”

أهدى الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع نسخة من كتابه الجديد “دروس في السلطة” ،مشيدا عبر الإهداء ب”صديقي السوري الذي يحمل خطة سلام لشعبه”، في إشارة لدعمه الكامل لمساعي رئيس حزب سوريا للجميع من أجل انتشال وطنه من مستنقع الحرب و الاقتتال الذي تغرق فيه،و مساعيه لإحلال السلم و السلام و الأمان في سوريا من خلال خطة خطاب.

و كتب الرئيس الفرنسي السابق في كلمة دونها بنفسه في مقدمة الكتاب و أمهرها توقيعه الشخصي قائلا “إلى محمد عزت خطاب، صديقي السوري الذي يعمل من عدة سنوات من أجل خطة سلام في سوريا”.

و يرتبط الدكتور محمد عزت خطاب بعلاقة صداقة متينة بالرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند امتدت لعدة سنوات، و استمرت حتى بعد انتهاء ولايته الرئاسية، كما تواصلت مع خليفه في الرئاسة الفرنسية إيمانويل ماكرون،حيث يلتقي الرجلان مرارا لبحث تطورات المنطقة في مقدمتها الأزمة السورية.

و كان الرئيس هولاند قد خص رئيس حزب سوريا للجميع باستقبال خاص في قصر الإيليزيه عدة مرات،إضافة إلى تناول وجبات العشاء مرارا جنبا إلى جنب في مقر الرئاسة الفرنسية كما هو الحال مع الرئيس ماكرون.

كتاب “دروس السلطة” صدر عن دار النشر الفرنسية ” ستوك” و يروي يروي فيه الرئيس السابق فرانسوا هولاند السنوات التي قضاها في قصر الإليزيه ما بين العامين 2012 و 2017) كرئيس للبلاد، والمشاكل التي واجهها سواء على المستوى الشخصي أو السياسي أو الدولي.

و خلال الكتاب أجاب هولاند عن عدة أسئلة كان الفرنسيون يطرحونها آنذاك، من بينها أسباب عدم ترشحه لعهدة رئاسية ثانية في 2017، كما تطرق إلى ما أسماها أهم الأخطاء التي ارتكبها خلال حكمه لفرنسا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *