وزير الداخلية البلجيكي يشكر الدكتور خطاب على تنظيمه مسيرة لمناهضة الإرهاب و المطالبة بإنهاء الحرب في سوريا

أعرب وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون عن شكره و امتنانه للدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع لمبادرته في تنظيم مسيرة “مسلمون ضد الإرهاب” بتتعاون مع تجمع أئمة مسلمي فرنسا،و قراره تحمل حميع تكاليفها لإيصال رسالة سلام و محبة إلى الشعوب الأوروبية و نبذ العنف و التطرق و التبرئ من الإرهاب و منفذيه.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها الوزير البلجيكي أمام حشد من البلجيكيين الذين اصطفوا وسط بروكسل ترحيبا بوصول المسيرة إلى بلجيكا قادمة من برلين.

خطاب رفقة وزير الداخلية البلجيكي خلال حفل استقبال مسيرته في بروكسل
خطاب رفقة وزير الداخلية البلجيكي خلال حفل استقبال مسيرته في بروكسل

وصلت قافلة “مسلمون ضد الإرهاب” التي يظمها تجمع أئمة مسلمي فرنسا بتعاون مع منظمة سوريا للجميع إلى العاصمة البلجيكية بروكسل محطتها الثالثة بعد ألمانيا و فرنسا التي انطلقت منها،حيث كان في استقبالها وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون،و ممثل عن ملك بلجيكا لويس فيليب،و ممثلي جميع الديانات في بروكسل إضافة إلى العشرات من الشخصيات و أفراد الجالية المسلمة وسط تغطية إعلامية مكثفة.

و تهدف المسيرة التي انطلقت يوم السبت من العاصمة الفرنسية باريس لتجوب مدن و عواصم أوروبية على مدى أسبوع بالحافلات للتنديد بالإرهاب و المطالبة بوقف الحرب في سوريا،بمشاركة 160 شخصا بينهم محو 80 من أهم أئمة مساجد فرنسا و إسبانيا و البرتغال،إضافة إلى مفكرين و كتاب فرنسيين في مقدمتهم المفكر و الكاتب الفرنسي الشهير مارك هالتر.

و تتوجه المسيرة بعد بروكسل نحو مدينة سانت إتيان شمال غرب فرنسا،لزيارة كنيسة “سانت اتيان دو روفريه” تكريما لروح كاهن نحره متطرفان شهر يوليو العام الماضي في عملية احتجاز رهائن،و هي الجريمة التي كان قد تبناها تنظيم “داعش” الإرهابي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *