خطاب يجتمع بوزير الداخلية الألماني و يطالبه بجهد أكبر لحماية مراكز اللاجئين السوريين في ألمانيا من الاعتداءات العنصرية

بحث الدكتور محمد عزت خطاب رئيس حزب سوريا للجميع ملف وضعية اللاجئين السوريين في ألمانيا مع وزير الدولة في الداخلية الالمانية هانز جورج أنجليك ،و ذلك خلال اجتماع مطول جمعهما في مقر مقر وزارة الداخلية الاتحادية في برلين.

و كان الدكتور خطاب مرفوقا خلال الاجتماع بوفد يمثل حزب سوريا للجميع،بينما حضر عن الجانب الألماني مدير ديوان الوزير الألماني و مقربيه و ثلة من المسؤولين المشرفين على ملف اللاجئين في الوزارة الألمانية.

خطاب يصافح وزير الدولة في الداخلية الالمانية هانز جورج أنجليك.
خطاب يصافح وزير الدولة في الداخلية الالمانية هانز جورج أنجليك.

و خلال الاجتماع عبر الدكتور خطاب باسمه و باسم الحزب و الشعب السوري عن شكره و تقديره للفدرالية الألمانية قيادة و شعبا على كل ما قدمته من مساعدة و ترحاب و حسن معاملة للاجئين السوريين الذين فتحت لهم ألمانيا أبوابها و احتضنتهم و أوتهم بعد أن وصلوا إليها هربا من الحرب المشتعلة في بلدهم سوريا.

و قال رئيس حزب سوريا للجميع للوزير الالماني : “اود ان أعرب لكم عن خالص تقديري وامتناني لكم ولشعب وحكومة جمهورية المانيا الاتحادية الصديقة لتفردكم الانساني والاخلاقي في احتضان موجات اللاجئين و النازحين السوريين وكرمكم في ايوائهم بعد ان عجزت بعض دول المنطقة وحكوماتها عن ذلك و أغلقت أبوابها في وجوههم”.

وأضاف خطاب ان “الفارين من الحرب في سوريا وجدوا انفسهم ضحايا لداعش والارهاب و العنف، ولهذا خاطروا بأرواحهم وأسرهم وهم يدركون انهم قد يكونوا فريسة لأمواج البحر وجشع تجار الموت، بأمل الوصول الى عالم حر يحترم انسانيتهم”.

جانب من الاجتماع الذي عقده محمد عزت خطاب مع المسؤولين الألمان
جانب من الاجتماع الذي عقده محمد عزت خطاب مع المسؤولين الألمان

وتابع خطاب “ان موقفكم الحضاري سيسجل بحروف من نور في سفر الانسانية بالقدر الذي سيكون عارا على من تسبب بنزوح شعبنا و نشر الخوف في قلبه ”.

و طالب السياسي السوري الوزير الألماني ببذل مزيد من الجهد من أجل التصدي للحركات العنصرية التي باتت تتخذ من اللاجئين السوريين فزاعة لتخويف الألمان من المهاجرين و الأجانب،مؤكدا له أن السوريين لم يأتوا إلى ألمانيا من أجل سرقة خبز أحد أو عمل أحد،و أن ويلات الحرب هي التي أجبرتهم على هجرة وطنهم و مغادرة بيوتهم،و أن كثيرين منهم مستعون للعودة إلى سوريا إذا وضعت الحرب أوزارها و استعادت البلاد عاقيتها و أمنها و أمانها.

و ناشد خطاب الحكومة الألمانية مضاعفة جهودها لحماية ضحايا العنصرية من اللاجئين ،خاصة و أن أعداد الضحايا ارتفع بشكل غير مسبوق في تاريخ ألمانيا الحديث ، مطالبا ببرنامج حماية يشمل جميع مراكز اللاجئين في ألمانيا .

و خاطب رئيس حزب سوريا للجميع الوزير الألماني قائلا “” إن مراكز اللاجئين تحتاج لحماية أمنية أكبر،لابد من حماية اللاجئين السوريين من الاعتداءات العنصرية “.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *